مشاكل الكوتشي في السير والجولان بالخميسات وسياسة البلدية الترقيع

محمد الفرتاحي.

للاسف الشديد ومند مدة خلت تعرف الخميسات ازدياد عدد الكوتشيات بالمدينة تلك التي يشجعها رئيس المجلس البلدي بلفيل طالما انها كانت من بين مرتكزاته الانتخاباتيه وبين الفينة والاخرى يفرج عن عدد من رخص الكوتشي علما انها كانت من بين النقاط التي نوقشت خلال احدى الدورات الرامية الى اصلاح وهيكلة القطاع حيث تنعدم به الانارة ليلا مما يكون سببا رئيسيا في حوادث سير خطيرة كما وقع قرب محطة طاكسيات تيفلت الرباط عند اصطدام كوتشي بسيارة اجرة ادى الى هلاك الحصان واضرار بليغة للجانبين..ناهيك عن عدم احترام علامات التشوير وسط المدينة نظرا لعدم دراية اصحاب الكوتشيات بها كان من الاجدر بالبلدية ان تقوم بدورات تكوينية في مجال التشوير لاصحاب الكوتشيات للحفاظ على حياة وسلامة الراكبين والراجلين على حد السواء.ناهيك عما تتركه بالشوارع من روث الدواب والاخلال بجمالية الشارع مع الزامية التوفر على بعض الاليات المنظمة لقطاع الكوتشيات والدي يزداد بشكل مهول بالخميسات وهي رخص تمنح بشكل عشوائي زبوني اد يتوفر الشخص الواحد على اكثر من 3 الى 4 رخص للكوتشي يقوم هو الاخر بكرائها مقابل اجر يومي قد يصل الى 100 او 150 درهم مما يحول دون تحقيق تكافئ فرص الاستفادة المنطقية دون الخوض في المنح الزبونية الانتخاباتية …هناك مشاكل جمة وخروقات وحوادث سير تكون ذات حدة قصوى تسبب الموت او عاهات مستديمة لا يتوفر اصحاب كوتشيات على تامين كان من الاجدر ان تنظم مثل مراكش على سبيل المثال..

من بين اهتمامات التي كان على رئيس المجلس البلدي للخميسات تحقيقها الحفاظ على السير العادي للنظم القانونية وتحقيق الافظل للمدينة عبر مشاريع تنموية مهيكلة تخرج الخميسات من العزلة والتهميش واعداد مشاريع واصلاحات وترميمات يمكن ان تظاهي مثيلاتها اد لا تفصلها الا 25 كلم عن مدينة تيفلت التي خطت خطوات في مجال التنمية المجالية على كافة المستويات ..الا انه وللاسف الشديد تظل الخميسات تعرف صراعات دائمة داخل مجلسها البلدي فلا شيء يذكر تحقق ان على سبيل الانارة او ترميم الشوارع والازقة وتوسبع جنبات بعضها يكون موضوع المناقشة خلال الدورات تنتهي بما لا يحمد عقباه بالملاسنات والمشادات ودون ان تسير قدما للامام… لتظل دار الخميسات على حالها تئن تحت وطئ الحرمان امام تقاعس المنتخبين والمسؤولين على تدبير الشان المحلي من لدن السلطة المحلية الفاشلة في تدبير الشان واحتواء الوضع…والقضاء كليا على كل الاعمال المشينة والمخلة للوضع…فالى متى تستمر الخميسات في سباتها العميق ومتى ينتهي مجلسها من صراعاته واصلاح ما فسد وتقديم الاصلح والانجع لابناء الخميسات ليفتخروا بمدينتهم المنسية والمهمشة من طرف القائمين على تدبير شؤونها.