سلبيات العمل الحكومي وتبخر امال المواطن المغربي امام لا مبالات ذوي الامر
سلبيات العمل الحكومي وتبخر امال المواطن المغربي امام لا مبالات ذوي الامر

سلبيات العمل الحكومي وتبخر امال المواطن المغربي امام لا مبالات ذوي الامر.

محمد الفرتاحي.الرباط.

ان مغبة الحياة المعاشة تضيع بين ايدي اللبراليين المتسترين وراء اسماء احزاب من اجل ضخ المزيد من المال والاستفادة الغير محدودة من المشاريع واخرى تظل مجهولة للتهرب التضريبي …

علما اننا نحن من يدفع الضريبة اما هم فلديهم اكثر من 10محامين لدفع عيون الدولة وصدها عنهم…فمادا تحقق لنا كطبقة مسحوقة ؟ لا شيء .التوظيف الزيوني يلتحق به المعنيون قبل اجتياز الشفوي..

اما نحن فمصيرنا السقوط بدعوى عدم التوفر على المعدل..لنجزم لماذا نتعلم ونحرز على شهادة تعليمية…ونجتاز مباراة في غير اختصاصنا …

عيب الدولة انها تضحض كل جهود الطبقة المسحوقة لكي لا تتقوى وتسيطر على مناصب الشغل الحساسة …مادا حققت لنا حكومتنا؟ماهو مصير ابناءنا ومصيرنا نحن؟

كيف سنعيش وسط دخل محدود ومنعدم ؟الاسرة الواحدة المسحوقة تتوفر على مجاز او حامل شهادة ولا يشتغل فيها اي احد؟نحن ننادي بحقنا منهم ومحاسبة الاحزاب الكركوزية التي لا تتوفر على برنامج حزبي نظالي ما عدى صرف اعتماد الدولة فقط….الحق كله علينا نحن الساكتون الصامتون الجامدون…

ونستنجد بملك البلاد ليحقق لنا تكافؤ الفرص ويقضي على صقور الدولة فهم سبب تاخرها لا محالة.